تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی)

تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی)

ماهو تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی)

فی تخطیط صدی القلب، تستخدم الموجات فوق الصوتیة ذات التردد العالی( التی تسمی بمافوق الصوت)، لإیجاد صورة متحرکة من القلب. الموجات الصوتیة ترسل فی داخل الجسم عبر أداة یدویة تحت اسم “بروب” . هذه الموجات الصوتیة تودی الی ارتعاش و اهتزاز البنی و السوائل الموجودة فی القلب، و یستلم الإیکو عبر المیدل (بروب) مرّة أخری. یبدّل الإیکو فی الشاشة الی الصور.

فی مخطط صدی القلب، عبر الأنواع المختلفة من طرق تخطیط صدی القلب ( الإیکو القلبی)، الطبیب یشاهد الحجم و الشکل و الإنقباض لعضلة القلب، ایضا یشاهد طریقة حصیلة العمل لصمام القلب و تیار الدم فی القلب و الشرایین و الأوعیة الدمویة. طوال تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی) ذی بعدین ، تشاهد البنیة و حصیلة العمل للقلب، و یستخدم تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی) دابلر، لتقییم تیار الدم فی داخل القلب و لمعرفة النماذج غیرالطبیعیة لتیارالدم.

تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی)، للجنین، یعتبر کطریقة المعرفة للجنین، و یستخدم لدراسة الأمراض الوراثیة القلبیة للجنین، و یختلف عن الموجات فوق الصوتیة ، و یستخدم الإیکو لدراسة القلب الخاص و الثانی: یتم من قبل الطبیب الأخصائی لقلب الأطفال. تخطیط صدی القلب یتم منذ الاسبوع السابع عشر من الحمل غالبا، و  لایوجد خطرا للجنین و الأم . القیام به غیر لازم لکل الأجنة و یتم فی الحالات التی تشار الیها.

علی وجه عام،یکون انتشار و شیوع الأمراض الوراثیة للقلب فیمابین السکان العامة، 5 الی 8 حالة فی أی 1000 ولادة حیة . عندما یعتبر الجنین کعامل خطر، یزید میزان انتشار و شیوع هذه الأمراض ایضا. فعلی هذا، فی الحالات التی یوجد فیها عامل خطر، القیام بتخطیط صدی القلب للجنین، لازم ایضا. علی وجه عام، العوامل الخطرة ترتبط بالجنین أو الأم.

العوامل الجنینیة الخطرة التی تشتمل علی:

الأمراض الکروموزومیة للجنین، التشوهات غیر قلبیة للجنین فی الموجات فوق الصوتیة ، الإضطرابات و التشوهات القلبیة للجنین، زیادة حجم و سماکة  NT فی الموجات فوق الصوتیة ، التردد و الإرتیاب فی التشوه و الإضطراب القلبی فی الموجات فوق الصوتیة العادیة.

العوامل الأمومیة الخطرة التی تشتمل علی:

السابقة العائلیة للأمراض الوراثیة للقلب، الأمراض الأیضیة للأم مثل: المرض السکری، تناول بعض الأدویة الخاصة من قبل الأم، الإلتهابات و التعفنات للأم فی أوائل الحمل مثل: الحصبة ، الحمل إثر علاج العقم ، السمنة و الوزن الزائد للأم.

مرض الذئبة (لوبوس)، اضطراب المناعة الذاتیة، الذی قد انتج فیه النوعان من المضادة الذاتیة  اتو ایمیون    تحت أسماء anti-La(SSB) و anti-Ro (SSA)، اللذان یعبران من الزوج . عندما تصل الأجسام المضادة الی الجنین، توثر فی دقات القلب للجنین و تؤدی الی الموت فی داخل الرحم.

عند معرفة تأثیر الأجسام المضادة فی وقتها، علی الجنین، یزول عدم انتظام القلب عبر إعطاء دواء. احتمال انتقال الأجسام المضادة لمرض الذئبة”لوبوس” الی الجنین فی أسابیع 18 الی 24 من الحمل، أکثر من أی وقت آخر. فلذلک یوصّی بأنّه یتم تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی)، مرّة واحدة فی أسبوعین .

بماأنّه لیس لعدد کثیر من الأجنة المصابة بالمرض الوراثی للقلب،  عامل خطر ، فلذلک یوصّی بعض المؤلّفین بأنّ کل السیدات الحاملة یجب علیهن أن یقمن بالغربلة من حیث المرض الوراثی للقلب.

ما هو تأثیر تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی) فی الجنین؟

1- الوالدان اللذان قلقان بالنسبة الی عدم سلامة و صحة قلب الجنین للأم الحامل بأسباب مختلفة، أو یقومان بالإیکو ( الذی لایضرّ بالجنین و الأم )، یستریح قلبهما عند وجود الحد الطبیعی.

2- بماأنّ اکثر الأمراض القلبیة الوراثیة قابل للعلاج، فلذلک عند اصابة الجنین بالمرض القلبی الوراثی، یتم التخطیط اللازم للقیام بالوضع و الولادة فی المستشفی الذی فیه الإمکانیات اللازمة لمراقبة و جراحة هؤلاء الأطفال الرضع.

3- بعض التشوهات و الإضطرابات القلبیة ( عدم انتظام ضربات القلب)، تعالج بعد المعرفة و التشخیص، عبر الإیکو أو  بعلاج دواء الأم الحامل.

4-  بماأنّ بعض الأمراض الوراثیة القلبیة المعقدة التی مشکلة من حیث العلاج، و تحمّل کلفات للعائلات، فلذلک یمکن انهاء وضع الحمل عبرمعرفة تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی) و من خلال السلطات القانونیة.

المجموعات الخطرة ( التی تقوم بالإیکو للجنین):

یوصّی بإنجاز إیکو القلب للمجموعات کمایلی:

1- یوصّی بالسابقة العائلیة للأشخاص المصابین بالعیب و النقص القلبی الوراثی.

2- یوصّی بالإیکو الجنینی فی العائلات التی تکون فیها للأم أو للأب أو الأولاد، سابقة الإصابة بالنقص و العیب الوراثی غیرالقلبی.

3- ایضا الأمّهات اللاتی یصبن بالأمراض الأیضیة منها: المرض السکری و فینیل کیتونیور و أو لوبوس، یحتمل إصابة جنینهن بالعیب و النقص القلبی بالنسبة الی الأشخاص الآخرین.

4- بالإضافة الی الأمهات اللاتی کانت لهن الإجهاضات المتکررة.

5- الأمهات اللاتی کانت لهن سابقة العقم و استخدام الطرق التی تساعد علی الحمل.

6- فی الأمهات اللاتی لهن سابقة تناول الدواء، خاصة سابقة تناول أدویة الأعصاب، احتمال الحمل مع النقص و العیب القلبی فیهن، أکثر.

7- وجود سابقة الأمراض المعدیة فی مرحلة الحمل مثل: الحصبة،  سیتومجالوفیروس، آتتروفیروس، باروفیروس.

8- تناول أدویة تراتوجن عند الحمل مثل: الکحل، الأمفیتامین، المضاد للتشنجات، لیتیوم فیتامین)، A ، حمض الریتینویک)الوارفارین.

9- وجود خلیة غیرطبیعی فی الموجات فوق الصوتیة مثل التردد و الإرتیاب فی الأمراض القلبیة أو خارج القلب، الإضطرابات لإیقاع قلب الجنین، هیدروبس فتالیس، الوذمة خلف عنق الجنین، الإضطرابات لسائل الأمنیوسی، تقلیل نمو الجنین.

10- معرفة الأمراض الکروموزومیة فی المرحلة الجنینیة.

11- توأمان.

12- وجود سطح غیرطبیعی من علامات البیوکیمیائیة فی دم الأم AFP و HCG.

فی النهایة جدیر بالذکر أنّ طرق المعرفة و التشخیص قبل الولادة لاتضمن سلامة و صحة الجنین،100%.  ظروف وقوع الجنین، BMIعال للأم و دسم البطن، من العوامل التی تؤدی الی تقلیل دقة نتائج تخطیط صدی القلب (الإیکو القلبی) للجنین من خلال مهارة و خبرة الطبیب.

علی أساس قیود الإجهاض القانونی فی ایران، یوصّی بأنه یتم قبل الأسبوع التاسع عشر ، لأن یستخدم الإجهاض القانونی للجنین عند وجود العیوب و النقائص القلبیة العامة. 

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *